BASILI


منتدى القس باسيلي سمير
 
الرئيسيةاغصان الزيتونس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عزيزي العضو الجديد يجب ان تقوم بفتح ايميلك بعد التسجيل في المنتدى لتفعيل اشتراكك
المنتدى ليس بعدد اعضائه بل بترابط اعضائه كاسرة واحدة

شاطر | 
 

 يسوع المسيح هو هو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/مايكل فرحان
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الابراج : السمك
عدد المساهمات : 87
نقاط نشاط العضو : 3448
تاريخ التسجيل : 08/10/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: يسوع المسيح هو هو   الجمعة أكتوبر 09, 2009 12:13 am

يسوع المسيح هو هو أمسًا واليوم وإلى الأبد ( عب 13: 8 )



بإكمال عمل الصليب حقق الرب يسوع مجدًا اكتسابيًا، وعندما دُفن في ضريح كالبشر، أُقيم من الأموات بمجد الآب ( رو 6: 4 ). لكن ما يدعو للعجب في ذلك الشخص الفريد أن الأمجاد لم تُغيِّر من طبيعته، فالمحبة التي كانت تجري من قلبه نحو الآخرين أيام اتضاعه، هي بذاتها التي ظهرت فيه بعد قيامته، فمكتوب عنه «هو هو أمسًا واليوم وإلى الأبد» ( عب 13: 8 ).

إن الرب كشخص مؤثر كان يستحق أن تكون خدمته وسط الجماهير الغفيرة، ربما حدث هذا مرات معدودة أيام جسده، لكن الذي يدعو للعجب هو اهتمامه باللقاءات الفردية، وإنجيل يوحنا يكلمنا في الأصحاحات من 1- 9 عن بعضها، كيف كان يقضي الساعات مع النفوس. وبعد القيامة نجد الأمر ذاته، حيث العديد من ظهوراته كانت لأفراد، منها ظهورات لفرد واحد مثل ظهوره للمجدلية ولصفا وليعقوب ولبولس، ومنها لفردين مثل ظهوره لتلميذي عمواس، وهناك ظهور وحيد كان لجمهور مكوَّن من نحو خمسمائة أخ.

ثم إنه في أيام اتضاعه سار على الأقدام ساعات حتى تعب من السفر، ليتقابل مع السامرية. ونرى الأمر عينه يعمله بعد قيامته، حيث سار على الأقدام فترة طويلة مع تلميذي عمواس. بالنسبة لنا نحن نقبل التعب أيام الفقر، ولكن عندما نغتني ربما نتأفف مما كنا نقوم به بسرور في وقت مضى.

ثم تأمل في مشاعره تجاه الآخرين: لقد كان الرب في خدمته يضمد المشاعر الجريحة، وكان يهمه مشاعر المتألمين مثلما تهمه احتياجاتهم، وكثيرًا ما كان علاجه لمشاعرهم ونفوسهم يسبق علاجه لأجسادهم. الأمر نفسه حدث يوم القيامة، فلقد قال للمجدلية: «يا امرأة لماذا تبكين؟»، وبالنسبة للتلاميذ في ظهوره لهم، لما رآهم مضطربين طمأنهم وقال لهم: «جسّوني وانظروا، فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي» ( لو 24: 39 )، ولكي يزيل كل خوف واضطراب أكل قدامهم!

وما أجمله وهو يدعو خاصته بأسمائهم! إن الرب كالراعي الصالح كان دائمًا ينادي التلاميذ بأسمائهم، إذ هو يعرف جيدًا قيمة مُناداة الشخص باسمه، وبعد قيامته فعل الشيء ذاته، مع مريم المجدلية ومع شاول الطرسوسي. له كل المجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف مينا القس يوسف
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 306
نقاط نشاط العضو : 3794
تاريخ التسجيل : 14/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: يسوع المسيح هو هو   السبت نوفمبر 21, 2009 6:56 pm

شكرا لك علي الموضوع الرائع والرب يباركك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يسوع المسيح هو هو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
BASILI :: منتدى المقالات :: مقالات عامه-
انتقل الى: