BASILI


منتدى القس باسيلي سمير
 
الرئيسيةاغصان الزيتونس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عزيزي العضو الجديد يجب ان تقوم بفتح ايميلك بعد التسجيل في المنتدى لتفعيل اشتراكك
المنتدى ليس بعدد اعضائه بل بترابط اعضائه كاسرة واحدة

شاطر | 
 

 راعوث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/مايكل فرحان
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الابراج : السمك
عدد المساهمات : 87
نقاط نشاط العضو : 3354
تاريخ التسجيل : 08/10/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: راعوث   الخميس أكتوبر 08, 2009 3:46 am

الى اعضاء المنتدى
احب اقدم موضوع عن شخصيه مهمة من الكتاب المقدس
وهى شخصية
(راعوث)

بيانات أساسية : عندما يبادرنا أحدهم بقوله : "دعني أحدثك عن حماتي"، فإننا نتوقع أن نستمع إلى بعض السلبيات أو النوادر، فشخصية الحماة أصبحت موضوعاً رئيسياً للسخرية والفكاهة. ولكننا نرى في سفر راعوث قصة مختلفة تماماً، فقد أحبت راعوث نعمي، حماتها. فبعد ترملها بقليل، توسلت إلى نعمي أن ترافقها حيثما تذهب، وقالت راعوث كلمات نابعة من القلب : "شعبك شعبي، وإلهك إلهي" (1: 16). ووافقتها نعمي، فرحلت راعوث معها إلى بيت لحم.
لم يذكر عن نعمي سوى أنها أحبت راعوث واهتمت بها. ومن الواضح أن حياة نعمي كانت شهادة قوية لحقيقة وجود الله، فانجذبت راعوث إليها، وإلى الله الذي كانت تعبده. وفي الأشهر والسنوات التالية، قاد الله هذه الأرملة الموآبية الصغيرة إلى رجل يدعى بوعز، تزوجته فيما بعد، فأصبحت الجدة الكبيرة لداود، ومن نسلها جاء المسيح. فما أعمق الأثر الذي تركته حياة نعمي!
كما أن سفر راعوث هو قصة نعمة الله في وسط الظروف الصعبة، فقد حدثت قصة راعوث في زمن القضاة، الذي تميز بالعصيان وعبادة الأوثان والعنف. ولكن حتى في أوقات الأزمات واليأس العميق، هناك من يتبعون الله، ومن خلالهم يعمل الله. فمهما بدا العالم مخيباً للآمال أو معادياً، فهناك دائماً أناس يتبعون الله. وهو يستخدم أي إنسان مستعد لتحقيق أهدافه. فقد كانت راعوث موآبية، وكان بوعز من نسل راحاب التي كانت قبلاً زانية من أريحا، ورغم ذلك فإن من نسلهما جاء المسيح إلى هذا العالم.
اقرأ السفر وتشجع فالله يعمل في العالم، ويريد أن يستخدمك كما استخدم نعمي لتأتي بأصدقائك وعائلتك إليه.
الغرض :
يوضح لنا كيف احتفظ ثلاثة أشخاص بقوتهم وأمانتهم لله بالرغم من انحلال المجتمع حولهم.
الكاتب :
غير معروف، ويعتقد البعض أنه صموئيل، وإن كان السفر يحمل في طياته ما يدل على أنه كتب بعد وفاته.
تاريخ كتابته :
فيما بعد زمن القضاة (1375-1050 ق.م.)
الإطار:
فترة مظلمة من تاريخ إسرائيل حيث كان "كل واحد يتصرف على هواه" (قض 17: 6).
الآية الرئيسية :
"فأجابتها راعوث : لا تلحي علي كي أتركك وأفارقك، لأنه حيثما ذهبتِ أذهب، وحيثما مكثت أمكث، شعبك شعبي وإلهك إلهي" (1: 16).
الأشخاص الرئيسيون :
راعوث، نعمي، بوعز.
الأماكن الرئيسية :
موآب، بيت لحم.

المجمل
1- راعوث تظل موالية لنعمي أول ما نتقابل مع راعوث، نراها أرملة مسكينة، ثم نتابعها وهي تنضم إلى شعب الله، ثم وهي تلتقط الحبوب في الحقول، وتجازف بكرامتها في بيدر بوعز. وأخيراً نرى راعوث زوجة لبوعز. ويالها من صورة لكيفية مجيئنا بالإيمان للمسيح، فنحن نبدأ بلا رجاء، غرباء متمردين، لا نصيب لنا في ملكوت الله، ثم بترك كل شيء لكي نتبع المسيح مؤمنين به، يخلصنا الله ويغفر لنا ويعيد بناء حياتنا، ويمنحنا بركات تبقى إلى الأبد. ففداء بوعز لراعوث هو صورة لفداء المسيح لنا.
(1: 1-22)
2- راعوث تلتقط في حقل بوعز
(2: 1-23)
3- راعوث تسير حسب خطة نعمي
(3: 1-18)
4- زواج راعوث وبوعز
(4: 1-22)


الموضوعات الرئيسية
الموضوع التفسير الأهمية
الأمانة إن أمانة راعوث لنعمي باعتبارها كنتها مثال عظيم للحب والولاء، كما كانت راعوث ونعمي وبوعز أمناء لله وشرائعه. وفي كل القصة نرى كيف كان الله أميناً بدوره. كان نبراس حياة راعوث هو الأمانة لله، وظهر ذلك في الولاء للناس الذين عرفتهم. ولكي نكون أمناء في علاقاتنا، يجب أن نجعل من أمانة الله قدوة لنا في علاقاتنا بالآخرين.
اللطف لقد أظهرت راعوث لطفاً عظيماً لنعمي، كما أظهر بوعز لطفاً عظيماً بدوره لراعوث المرأة الموآبية المحتقرة التي لم يكن لها مال. وأظهر الله لطفه لراعوث ولنعمي ولبوعز، بجمعهم معاً لتحقيق مقاصده. كما أظهر بوعز لطفه باسترداد الأرض لضمان ميراث راعوث ونعمي، هكذا بين المسيح لطفه لنا بفدائنا ليضمن لنا حياة أبدية. ولطف الله معنا يجب أن يدفعنا إلى أن نحبه ونكرمه.
الاستقامة لقد أظهرت راعوث صفات أدبية رائعة بولائها لنعمي، وبانفصالها تماماً عن بلادها وعاداتها السابقة، وبعملها بجد في الحقول. وأظهر بوعز استقامته بمعاييره الأدبية وأمانته وتنفيذه لكل التزاماته. بعد اختبارنا أمانة الله ولطفه، يجب أن يكون رد فعلنا هو أن نحيا حياة التقوى. وكما كانت القيم التي عاشت بمقتضاها راعوث وبوعز، على النقيض مما نراه سائداً في سفر القضاة، هكذا يجب أن ننفصل عن العالم من حولنا.
الحماية نرى عناية الله وحمايته لنعمي وراعوث، وكيف حفظهما سلطانه المطلق في أمان وسلام، فهو يرشد أفكار الناس وأنشطتهم لإتمام مقاصده. مهما بدا موقفنا الراهن ميئوساً منه، فإننا نستطيع أن نلقي رجاءنا على الله، فموارده غير محدودة، ويجب أن نؤمن أنه يستطيع أن يعمل في حياة أي إنسان، سواء كان ملكاً أو غريباً في أرض غريبة.
النجاح / البركة جاءت راعوث ونعمي إلى بيت لحم أرملتين فقيرتين، ولكن سرعان ما أحرزتا النجاح بزواج راعوث من بوعز، فأصبحت راعوث جدة للملك داود، ومع ذلك لم تكن أعظم بركة هي المال أو الزواج أو الابن، بل كان نوع الحب والاحترام بين راعوث وبوعز ونعمي. إننا نميل للتفكير في البركات باعتبارها هي النجاح المادي أكثر مما نراها في العلاقات الرائعة التي يمتعنا بها الله. فمهما كان موقفنا الاقتصادي، فإننا نستطيع أن نحب ونحترم الناس الذين وضعهم الله في حياتنا، وبفعلنا هذا ننال بركات ونمنحها للآخرين أيضاً.



ن قصص العديد من الناس، في الكتاب المقدس، منسوجة معاً نسجاً محكماً، حتى ليصعب الفصل بينها. فنحن نعرف الكثير عن علاقاتهم، أكثر مما نعرف عنهم كأفراد. وفي عصر يعبد الفردية، يمكن أن تصبح قصصهم نماذج للعلاقات الطيبة. ونعمي وراعوث مثالان جميلان لامتزاج الحياة، فقد كانتا مختلفتي البيئة والخلفية العائلية والعمر. وكحماة وكنة، كانت هناك، على الأرجح، فرص كثيرة للتوتر والحساسية، ومع ذلك كانتا مرتبطتين، إحداهما بالأخرى.
وقد أعطت كل منهما الأخرى إمكانية التحرر من الالتزام نحوها. فكانت نعمي على استعداد لترك راعوث ترجع إلى عائلتها، وكانت راعوث على استعداد لترك موطنها والذهاب إلى إسرائيل. وقد ساعدت نعمي في تدبير زواج راعوث من بوعز، رغم أن ذلك كان سيؤثر على علاقتهما.
لقد كان الله هو مركز صلتهما الوثيقة، فقد عرفت راعوث إله إسرائيل عن طريق نعمي، فقد أتاحت المرأة العجوز الفرصة لراعوث لترى وتسمع وتشعر بكل ما كان يجري في حياتها من فرح ومعاناة في علاقتها بالله. كم من المرات تشعر أن أفكارك وتساؤلاتك عن الله يجب أن تظل خارج علاقتك الحميمة؟ كم من المرات تشرك رفيق حياتك أو أصدقاءك في أفكارك غير المدونة عن الله؟ إن مصارحتنا الآخرين عن علاقتنا بالله، يمكن أن تعطي عمقاً وقوة لعلاقاتنا بهم.
نقاط القوة والإنجازات
* علاقة يقويها إيمانهما المشترك بالله.
* علاقة فيها التزام مشترك قوي.
* علاقة حاول كل طرف فيها أن يعمل أفضل شيء للآخر.
دروس من حياتهما
* إن الوجود الحي لله في أي علاقة، يتغلب على الاختلافات التي يمكن أن تخلق انقساماً وتنافراً.

بيانات أساسية
* المكان : موآب وبيت لحم.
* المهنة : زوجات، أرامل، وملتقطات حنطة.
* الأقرباء : أليمالك ومحلون وكليون، وعرفة، وبوعز.
الآية الرئيسية
"فأجابتها راعوث : لا تلحي علي كي أتركك وأفارقك، لأنه حيثما ذهبتِ أذهب، وحيثما مكثتِ أمكث. شعبكِ شعبي وإلهكِ إلهي" (را 1: 16).
نجد قصتهما في سفر راعوث، كما تذكر راعوث في (مت 1: 5).


الإعجاب بالأبطال أسهل من وصفهم، فهم قلما يحسون بجوانب بطولتهم، وآخرون قد لا يرون في أعمالهم بطولة. فالأبطال يؤدون، بكل بساطة، الشئ الصواب في الوقت الصواب سواء أدركوا أو لم يدركوا الأثر الذي سيكون لأفعالهم. ولعل الصفة التي يشتركون فيها جميعاً هي الميل للتفكير في الآخرين، قبل التفكير في أنفسهم. وكان بوعز بطلاً، ففي تعامله مع الآخرين كان حساساً لحاجاتهم. فكلماته للعاملين عنده ولأقربائه وللآخرين، كانت تتميز باللطف، وكان يقدم المساعدة عن سماحة وليس بتذمر. وعندما اكتشف حقيقة راعوث، اتخذ عدة خطوات لمساعدتها لأنها كانت أمينة لقريبته نعمي. وعندما أشارت نعمي على راعوث أن تطلب حمايته، كان على استعداد أن يتزوجها إذا أمكن التغلب على المشاكل القانونية.
ولم يعمل بوعز ما هو صواب فحسب، بل عمله على الفور. وبالطبع لم يكن في استطاعته أن يرى مقدماً كل ما ستأتي به أفعاله. لم يكن في طوقه أن يعرف أن الولد الذي ستلده له راعوث، سيكون أحد أسلاف الملك داود ويسوع، ولكنه واجه التحدي بالقيام بالعمل الصائب في الموقف الذي أمامه.
ونحن نواجه مثل هذا التحدي في اختباراتنا اليومية، ومثل "القريب الولي" نهتم باتخاذ الاختيار الأسهل لا الاختيار الصائب، مع أن الاختيار الصائب يكون، في أكثر الأحوال، واضحاً. فاطلب من الله أن يعطيك وعياً خاصاً في اختياراتك اليوم، والتزاماً جديداً باتخاذ الاختيارات الصائبة.
نقاط القوة والإنجازات
* رجل يلتزم بكلمته.
* حساس لاحتياجات الآخرين ويهتم بمن يعملون معه.
* يعرف مسئوولياته جيداً ويتميز بالاستقامة ويقوم بأعماله بالطريقة الصحيحة.
* رجل أعمال ناجح وحكيم.
دروس من حياته
* قد يكون من البطولة أن تعمل ما يجب عمله، وأن تعمله بطريقة صائبة.
* كثيراً ما يستخدم الله قرارات صغيرة لتنفيذ خطته الكبيرة.

بيانات أساسية
* المكان : بيت لحم.
* المهنة : مزارع غني.
* الأقرباء : أليمالك، نعمي، راعوث.
الآية الرئيسية
"وكذلك راعوث الموآبية، امرأة محلون، قد اشتريتها لي زوجة لأحيي اسم الميت على ميراثه، فلا ينقرض اسمه من بين إخوته" (را 4: 10).
ونجد قصته في سفر راعوث، كما يذكر في[/color] إنجيل متى (1: 5).[/font][/color]

WDEQQE
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القس باسيلي
Admin
Admin
avatar

الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 1075
نقاط نشاط العضو : 5020
تاريخ التسجيل : 02/12/2008
العمر : 35
الموقع : http://basili.yoo7.com/forum.htm
العمل/الترفيه : مدير المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: راعوث   الخميس أكتوبر 08, 2009 8:01 pm





ما اسهل الوصول للقمة لكن ما اصعب الثبات عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://basili.yoo7.com
 
راعوث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
BASILI :: منتدى المقالات :: مقالات عامه-
انتقل الى: